بيان صحفي

المغرب-النيجر: نحو توطيد التعاون في المجال الطاقي

المغرب والنيجر يعززان تعاونهما في مجال الطاقة من خلال التوقيع على اتفاق-إطار في هذا المجال.

وفي هذا السياق، استقبل السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، يوم الثلاثاء 27 مارس 2018، بمقر الوزارة، السيدة أمينة موموني، وزيرة الطاقة في النيجر، في إطار زيارتها إلى المغرب. وخلال هذا الاجتماع، وقع السيد عزيز رباح والسيدة أمينة موموني اتفاق-إطار للتعاون في مجال الطاقة بين المغرب والنيجر.

ويلتزم الطرفان بموجب هذا الاتفاق-الإطار بتطوير التعاون بينهما في مجالات الكهرباء والطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية. كما يهدف هذا الاتفاق-الإطار إلى تشجيع الشراكات بين الهيئات والمؤسسات العامة والخاصة أو الشركات في البلدين لتحقيق التعاون في المجالات المذكورة أعلاه.

كما اتفق الطرفان، بموجب هذا الاتفاق-الإطار، على إنشاء لجنة مشتركة للإشراف على تنزيله. وتتكلف هذه اللجنة بالمصادقة ومراقبة وتتبع وتقييم جميع الأنشطة المنجزة بموجب هذا الاتفاق-الإطار.

وبهذه المناسبة، ذكر السيد عزيز رباح بأن المغرب يؤكد التزامه بالتعاون الأفريقي. كما أبرز أنه من خلال هذا الاتفاق-الإطار، يمكن للمغرب تبادل خبرته ومعرفته مع النيجر خاصة في مجالات الطاقات المتجددة والكهربة القروية. كما سيتعين على البلدين إنجاز برنامج مساعدة تقنية متبادلة في المجالات التي يشملها إطار التعاون الجديد.

من جانبها رحبت السيدة أمينة موموني بالتوقيع على هذا الاتفاق-الإطار. وأبرزت أنه من خلاله، سيتعين على البلدين تقاسم خبراتهما من أجل مواجهة تحديات التغيرات المناخية.

وفي ختام هذا الاجتماع، اتفق الوزيران على إنشاء فرق تقنية للسهر على تنزيل هذا الاتفاق-الإطار. والجدير بالذكر أن هذا الاجتماع تميز بحضور السيد ساليسو آدا، سفير النيجر لدى المملكة المغربية ومتعاونين مقربين من السيدة الوزيرة، ومن الجانب المغربي، كبار مسؤولي قطاع الطاقة والمعادن.