بيان صحفي

مشاركة السيد عزيز الرباح في أشغال المؤتمر العالمي للمعادن بتورونتو- كندا -

قام السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة على رأس وفد هام يتألف من مستشارة السيد الوزير وأطر من الوزارة وممثلي الفاعلين المنجميين بالقطاع العام والخاص، بزيارة إلى تورونتو للمشاركة في أشغال المؤتمر العالمي للمعادن (PDAC) الذي عقد من 4 إلى 7 مارس 2018.

وعلى هامش هذا الحدث الدولي، ترأس السيد الوزير يوم الاثنين 5 مارس 2018 جلسة خاصة بالقطاع المعدني المغربي. ولقد تم التحضير لهذه الجلسة بتعاون بين وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة ومكتب المحاماة الكنديFasken Martineau DuMoulin LLP وشارك في هذه الجلسة إضافة إلى الفاعلين المنجميين المغاربة أكثر من 50 شركة أجنبية. وخلال فعاليات هذه الجلسة عرض السيد الوزير الفرص الاستثمارية التي يتيحها القطاع المعدني الوطني.

وبالموازاة مع ذلك تباحث السيد الوزير مع مجموعة من المسؤولين الحكوميين الكنديين حول سبل تطوير علاقات التعاون بين البلدين.

وخلال إقامته بكندا، شارك السيد الوزير في أشغال النسخة الثالثة للقمة الوزارية الدولية التي عقدت بتورنتو يوم 05 مارس 2018، تحت شعار " الثقة: ركيزة أساسية لآفاق الصناعة المعدنية " وذلك بحضور عدد من الوزراء المعنيين بالقطاع المعدني بعدد من الدول.

وللإشارة فإن المغرب يعد بلدا ذا تجربة معدنية عريقة كما يشهد على ذلك وجود بقايا استغلالات معدنية قديمة بمختلف جهات المملكة. وهكذا، فإن القطاع المعدني يشكل ركيزة أساسية في الاقتصاد الوطني، وذلك بفضل تواجد بنية جيولوجية ملائمة ومواد معدنية مهمة ومتنوعة مكنت من تطوير النشاط المنجمي بمختلف جهاته.

وتتجلى هذه الأهمية في مساهمة القطاع في الناتج الداخلي الخام بحوالي 10٪ وحصته المهمة في الصادرات الوطنية ووقعه الإيجابي على التنمية الجهوية.

في سنة 2017، بلغ الإنتاج المنجمي الوطني 33,9 مليون طن يمثل فيه الفوسفاط أكثر من 90٪، وبلغ رقم المعاملات 54,8 مليار درهم، وبلغ عدد المستخدمين ما يقرب من 000 41.