بيان صحفي

احتضان المغرب للدورة الثامنة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة

img

انطلقت يوم 02 أكتوبر 2019 بمقر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الاسيسكو) بالرباط، أشغال الدورة الثامنة للمؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة، التي نظمت تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره اللّه، وذلك تحت شعار دور العوامل الثقافية والدينية في حماية البيئة والتنمية المستدامة.

وقد تميزت الجلسة الافتتاحية لهذا المؤتمرالذي ترأسه السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بن الحسن بن طلال والسيد محمد الاعرج، وزير الاتصال والثقافة و الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للاسيسكو، والدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إلى جانب عدة وزراء البيئة للدول الإسلامية وممثلين عن الهيئات الأممية الدولية والجهوية المعنية.

وفي مستهل هذا المؤتمر ألقى السيد محمد الاعرج، وزير الاتصال والثقافة ،الكلمة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، التي أكد جلالته من خلالها على حرص المملكة المغربية على الانخراط في المجهودات الدولية التي تهتم بقضايا البيئة والتنمية المستدامة، و خاصة فيما يتعلق بالتزامات المغرب الدولية بخفض الانبعاثات الغازية المتسببة في الاحتباس الحراري ب 42% في أفق سنة 2030، عبر اعتماد عدة برامج قطاعية لا سيما برامج تطوير الطاقات المتجددة التي يهدف المغرب من خلالها الرفع من مساهمة هذه الطاقات في القدرة الكهربائية المنشأة إلى 52% بحلول سنة 2030. كما دعا جلالته الى تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في المنظمة للمساهمة بشكل فعال في حماية البيئة والتنمية المستدامة.

كما عرفت هذه الجلسة الافتتاحية إلقاء عدة كلمات، عبر من خلالها المتدخلون على أهمية العمل الإسلامي المشترك لتعزيز ثقافة حماية البيئة والتنمية المستدامة عبر التوعية والتربية على البيئة والتنمية المستدامة واستثمار كل المقومات بما فيها تعاليم الدين الإسلامي من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة لرفع الوعي البيئي.

وفي ختام هذه الجلسة الافتتاحية، تم توزيع جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية، المخصصة للأعمال المتميزة في مجال البيئة، وتهم خمس مجالات وهي البحوث البيئية والأجهزة الحكومية والقطاع الخاص والمنظمات الأهلية والمدن الخضراء.