بلاغ صحفي

بتاريخ 04 مارس الجاري نشرت احدى الجرائد الوطنية مقالا عنونته :” العثور على وثائق ديبلوماسية حساسة عند مول الزريعة بسلا” وعزت الجريدة هذا الامر الى إهمال وخلل بمساطر تدبير الارشيف بالوزارة.

وتنويرا للرأي العام وبحكم تدبير الوزارة لقطاعات ومؤسسات استراتيجية وجب التعامل مع المعلومة بكثير من المهنية والحساسية وكذا تسليط الضوء على حقيقة الأمر تأطيرا له وحماية للمعطيات المؤسساتية للوزارة من كل الشوائب وحفاظا على التوجهات الاستراتيجية للوزارة والاستثمار ببلادنا من كل أثر سلبي قد يطالهما.

ونظرا لارتباط الموضوع بأحد أهم الأنشطة بالوزارة وبحكم تعامل هذه الأخيرة مع الخبر بكل حزم ومهنية، فإنها باشرت التحري والتدقيق وتبين لها أن المعطيات الأولية تصب في اتجاه تسريب لوثيقة إدارية بشكل غير قانوني.

وحتى يتم إجلاء كل الحقيقة واتخاذ الاجراءات اللازمة، فإن وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة قد أمر بفتح تحقيق في هذه النازلة مع التأكيد على وجوب بلوغ المسطرة مداها تطبيقا للمقتضيات الادارية والقانونية الجاري بها العمل.

كما تنهي الوزارة الى انها تتعامل مع الملفات الادارية والمعطيات طبقا للمساطر القانونية والادارية مع تخصيص مسطرة السرية والاستعجال للملفات ذات البعد الاستراتيجي والديبلوماسي حماية للمعطيات والمضامين الادارية والاستراتيجية.