بلاغ صحفي

السيد عزيز رباح يحتفي بموظفي قطاع الطاقة والمعادن الموشحين بأوسمة ملكية والمتقاعدين

ترأس السيد عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة يومه الخميس 11 يوليوز 2019، على الساعة الثالثة بعد الزوال، بمقر وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة حفلا تكريميا لموظفي قطاع الطاقة والمعادن المحالين على التقاعد برسم الأسدس الأول من سنة 2019. وقد تميز هذا الحفل بتوشيح الإطارين المنعم عليهما بأوسمة ملكية برسم سنة 2018 وهما :

  • السيد محمد لخنشفي، مدير المراقبة والوقاية من المخاطر سابقا
  • السيد إبراهيم هداني، مدير إقليمي بالنيابة لقطاع الطاقة والمعادن بالجديدة

وقد ألقى السيد الوزير بهذه المناسبة كلمة تقدم من خلالها بأحر التهاني للموظفين المنعم عليهما بعطف مولانا صاحب الجلالة، نصره الله، كما نوه بالمجهودات التي بذلتها الأطر المحالة على التقاعد وأشاد بالتضحيات الجسام التي قدموها لخدمة الوطن والمواطنين وكذا روح التفاني والمثابرة التي عرفوا بها طيلة مسارهم المهني.

وأبرز السيد رباح أن الوزارة انخرطت في مسلسل من الاوراش الإصلاحية في قطاعات الطاقة والمعادن والجيولوجيا يتوخى من خلالها تحديث هذه القطاعات والدفع بعجلة التنمية والاستثمار.

ولم يفوت السيد الوزير المناسبة دون دعوة موظفي قطاع الطاقة والمعادن إلى الانخراط بكل جدية في تفعيل هذه الأوراش و استلهام روح التفاني في خدمة القطاع بكل جدية ونزاهة ومسؤولية بما يخدم مصلحة الوطن والمواطنين ويساهم في رقي وازدهار بلدنا.

كما أشار السيد الوزير إلى أن هذا التكريم يأتي كتتويج للموظفين المتقاعدين وعرفانا لهم لما أسدوه من خدمات جليلة ولعطائهم المثمر والذي ساهموا به في تطور ونماء بلدنا.

وبعد ذلك ألقى السيد مولود آيت حدو الكاتب العام السابق لقطاع الطاقة والمعادن ورئيس جمعية الأطر السابقة للقطاع والتي تم تأسيسها بمبادرة من السيد الوزير،كلمة ثمن من خلالها تنظيم هذا الحفل، كما أبرز الدور الهام الذي تقوم به جمعية متقاعدي قطاع الطاقة والمعادن لاسيما الخدمات الاجتماعية المقدمة لأسر المتقاعدين.

وخلال هذا الحفل تم تكريم ثلة من موظفات وموظفي القطاع المحالين على التقاعد وذلك بتوزيع أذرع تذكارية وهدايا رمزية عليهم. واختتمت أشغال هذا التكريم بإقامة حفل شاي على شرف الموظفين المتقاعدين.