بيان صحفي

ملتقى مراكش للتعدين يختتم أشغاله بمشاركة أكثر من ألف زائر

img

اختتمت يوم الجمعة 19 أبريل 2019 بمراكش أشغال الدورة الأولى لملتقى مراكش للتعدين (MMC) والذي أقيم من 17 إلى 19 أبريل 2019 بتلاوة برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك محمد السادس نصره الله من طرف المشاركين في أشغال هذا المؤتمر.

وقد أعرب المشاركون من خلال هذه البرقية عن فخرهم بإضفاء الرعاية السامية لصاحب الجلالة على أشغال هذا المؤتمر كما رفعوا أسمى آيات الولاء والإخلاص والتعلق الدائم بالعرش العلوي المجيد وتقديم فروض الطاعة والولاء، مشفوعة بالدعاء لجلالته بالسداد والتوفيق وطول العمر.

كما نوه المشاركون بأن تنظيم هذه التظاهرة الدولية يأتي تبعا للتوجيهات الملكية السديدة للنهوض بمختلف القطاعات ومن بينها القطاع المعدني، الذي يعتبر رافعة هامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية محليا وجهويا ووطنيا،

واعتبارا لما راكمته المملكة المغربية من تجربة وخبرة في ميدان الصناعة المعدنية، يتوفر القطاع المعدني الوطني على إمكانات وفرص استثمارية هامة، مما يجعله قطبا هاما لتعزيز التعاون مع مختلف الدول الرائدة في مجال التعدين وخاصة على الصعيد الإفريقي.

وأشاد المشاركون أيضا، بالنجاح المهم الذي عرفته الدورة الأولى لهذا المؤتمر والذي يسعى إلى أن يصبح موعدا سنويا قارا، وأرضية دولية للتحاور والنقاش وتبادل الخبرات والتجارب حول القضايا المتعلقة بالصناعة المعدنية.

وأبرز المشاركون أن هذا الحدث الهام شهد مشاركة العديد من الوفود من مختلف البلدان، بما في ذلك وزارات المعادن من نيجيريا، كوت ديفوار، الغابون، بوركينافاسو، موريتانيا وسيراليون وممثلي الحكومات والفاعلين الوطنيين والدوليين والعارضين من مختلف القارات والمستثمرين.

ولهذه الغاية، عرف المؤتمر حضور وفود من أكثر من 40 دولة و7 وزراء وسفراء ودبلوماسيين لأكثر من 15 دولة وأكثر من مائة مدير ومدير عام لمؤسسات وشركات دولية ووطنية وأكثر من ألف مشارك، وهو ما يعكس المكانة المتميزة التي تحظى بها بلادنا في هذا المجال.

ويهدف هذا المؤتمر، إلى خلق أرضية دولية للتحاور والنقاش وتبادل الخبرات والتجارب حول تطوير الصناعة المعدنية ويعتبر كذلك مناسبة لتسليط الضوء على فرص الاستثمار المتاحة في هذا القطاع ومن ثم تطوير علاقات التعاون والشراكة بين مختلف الفاعلين لمواجهة التحديات التي تواجهها الصناعة المعدنية.