بلاغ صحفي

مراكش تحتضن الدورة الأولى لملتقى مراكش للتعدين

img

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، سيحتضن المغرب في الفترة من 17 إلى 19 أبريل 2019، الدورة الأولى لملتقى مراكش للتعدين (MMC). وينظم هذا المؤتمر بشراكة بين وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة وشركة Valiant Business Media .

وتشكل هذه الدورة منبرا للنقاش من طرف خبراء أفارقة ودوليين رفيعي المستوى حول المجالات ذات الأولوية الاستثمارية في القطاع المعدني، والفرص التي يوفرها هذا القطاع وكذا التحديات التي يواجهها.

وسيشهد هذا الحدث الهام الذي سيعرف حضور أكثر من ألف زائر، مشاركة العديد من الوفود من مختلف البلدان، بما في ذلك وزارات المعادن وممثلي الحكومات والفاعلين الوطنيين والدوليين والعارضين من مختلف القارات والمستثمرين.

ولهذه الغاية ، أكدت عشرات الوفود من العديد من الدول حضورها لهذه الدورة ، لاسيما ألبانيا ونيجيريا والسودان وتركيا وسيراليون وتشاد وغانا ومدغشقر وبوركينا فاسو. وستشهد هذه الدورة كذلك حضورًا قويًا للشركات الوطنية، بالإضافة إلى أكثر من خمسين شركة ومستثمر في المجالات المعدنية والشبه المعدنية.

وستتضمن أشغال هذا المؤتمر كذلك حفل الافتتاح الرسمي بالإضافة إلى جلسة وزارية رفيعة المستوى، يرأسها السيد عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة بحضور أحد عشر وزيرا إفريقيا.

وسيكون هذا المؤتمر الدولي أيضًا فرصة لعرض الإستراتيجية المغربية لتطوير قطاع المعادن بالإضافة إلى الإصلاحات والمشاريع التي تم إطلاقها بما في ذلك قانون المعادن الجديد. كما سيتيح الفرصة للمشاركين لاستكشاف آفاق تعزيز التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف في مجالات المعادن والجيولوجيا، لا سيما من خلال إحداث مشاريع معدنية مشتركة بهدف تقوية الاستثمارات وخلق فرص الشغل.

وللتذكير، يتميز المغرب بجيولوجيا متنوعة ويشتهر خاصة بتقاليده التعدينية العريقة. وتكمن أهمية قطاع المعادن بالمغرب في حصته من الناتج المحلي الإجمالي، وكذا في قطاع الصادرات وتأثيراتها الإيجابية على التنمية الجهوية والقروية. ويحتل المغرب موقعًا مهمًا على المستوى العالمي في إنتاج المعادن المختلفة مثل الفضة (المركز السادس عشر عالميا والأول إفريقيا) والفلوريت (السابع عالميا والثاني إفريقيا) والباريت (الرابع عالميا والأول إفريقيا).