بلاغ صحفي

مشاريع الطاقة والمعادن في صلب النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة

img

في إطار زيارة عمل لجهة العيون -الساقية الحمراء، يومي 29 و30 ابريل 2019، أكد السيد عزيز رباح خلال لقاء تواصلي عقده بالعيون يوم الاثنين 29 أبريل 2019، مع الفاعلين والمنتخبين المحليين لتقديم البرامج ومناقشة وتدارس قضايا الطاقة والمعادن، على أهمية إعطاء دفعة قوية لتنفيذ مختلف المشاريع في هذه القطاعات على مستوى جهة العيون الساقية الحمراء، والتي أعطيت انطلاقتها في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة.

كما أبرز السيد الوزير أن جهة العيون الساقية الحمراء تتمتع بمؤهلات هامة ستجعل منها نموذجا للتنمية المستدامة مما سيساهم في تطوير قطاعي الطاقة والمعادن بالمنطقة، من أجل خلق فرص عمل جديدة وتعزيز الدينامية الاجتماعية والاقتصادية التي تعرفها هذه الجهة.

وفي هذا الإطار أعرب السيد رباح عن استعداد الوزارة لتعزيز التعاون والشراكات مع المجالس المنتخبة بهذه الجهة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشيرا الى أن مشاريع الطاقة المتجددة المنجزة منها أو التي في طور الانجاز، ستجعل من جهة العيون الساقية الحمراء، مركزا للطاقة النظيفة، وذلك بفضل إمكاناتها الهائلة في مجالات الرياح والطاقة الشمسية.

كما أبرز السيد رباح أن مشاريع الطاقات المتجددة في هذه الربوع من المملكة تكتسي أهمية كبيرة وواعدة، مذكرا بأن محطات الطاقة الشمسية نور العيون ( 1 )، ونور بوجدور (1 ) تم تشغيلهما خلال سنة 2018 ، بطاقة إجمالية تصل الى 100 ميغاوات، كما تم سنة 2014 تقوية قطاع الطاقة المتجددة بالمنطقة عبر تشغيل حقل توليد الطاقة الريحية باقليم طرفاية (300 ميغاوات)، وحقل فم الواد للطاقة الريحية (50 ميغاوات) ، والحقل الريحي باخفنير ( 1) ( 100 ميغاوات)، بالاضافة الى تشغيل حقل الطاقة الريحية اخفنير (2) بطاقة اجمالية تصل الى ( 100 ميغاوات) خلال سنة 2017. وأكد في ذات الإطار أن هناك مشاريع أخرى بطاقة 800 ميغاوات سترى النور مستقبلا.

وفيما يتعلق بمخطط الكهربة القروية، أشار السيد رباح إلى أن كهربة العالم القروي بجهة العيون الساقية الحمراء، بلغ 99.99 في المائة، نهاية مارس 2019.

وبخصوص قطاع المعادن، شدد السيد الوزير خلال هذا الاجتماع، على أهمية تطوير قطاع المعادن من خلال تعبئة الاستثمارات في إطار عقد شراكات بين القطاعين العام والخاص. وقال، ان استراتيجية الوزارة تأخذ بعين الاعتبار أهمية دعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة، والمقاولات الصغيرة جدا، لتجعل منها رافعة أساسية خلال مراحل الاستكشاف والبحث.

وقام السيد الرباح في إطار زيارته لجهة العيون الساقية الحمراء بجولة وقف فيها على سير بعض المنشآت المرتبطة بقطاع الطاقة، والتي شملت مركز التحويل بالجماعة القروية الحكونية، ومحطة طرفاية للطاقة الريحية.