السيد عزيز رباح


وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة
الرباط -
ازداد السيد عزيز رباح، الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الأربعاء، وزيرا للطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، سنة 1962 بسيدي قاسم وشغل السيد رباح منصب وزير التجهيز والنقل واللوجستيك في الحكومة المنتهية ولايتها.
وحصل السيد رباح، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، على دبلوم مهندس محلل من معهد الاحصاء والاقتصاد التطبيقي في 1985 ، وماجستير في هندسة البرامج من جامعة لافال بكندا.
وتدرج السيد رباح في عدة مناصب بالوظيفة العمومية منها مهندس محلل بقسم نظام المعلومات بوزارة التجارة الخارجية، ومدير قسم أنظمة المعلومات بوزارة التجارة الخارجية، ومسؤول أنظمة المعلومات ومكلف بمهمة لدى الوزير الاول، ومستشار في تكنولوجيا المعلومات والاتصال لدى وزير الشؤون الاقتصادية والعامة.
والسيد رباح له تجربة وطنية حيث كان بالخصوص عضوا ومقررا للجنة الوطنية لتكنولوجيا المعلومات (1997-1998) ورئيس فريق العمل لتكنولوجيا المعلومات بوزارة التجارة والصناعة (1997-2005) وعضو اللجنة الوطنية المشرفة على إعداد الاستراتيجية الوطنية (2000-2001 ) وعضو اللجنة الوطنية المكلفة بالتجارة الالكترونية (2000-2001).
كما له تجربة دولية حيث كان بالخصوص عضوا بمجموعة العمل الوطنية لمبادرة الادارة الرشيدة التابعة لبرنامج الامم المتحدة للتنمية ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (2005-2006) وعضوا بمجموعة العمل العربية حول الاعمال والتطبيقات الالكترونية التابعة للاتحاد الدولي للاتصالات (2005-2006)، وخبيرا متعاونا مع المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين (2002-2006).
وشارك السيد رباح في العديد من الندوات العلمية الدولية منذ 2004 كما ساهم في عدد من الدراسات كدراسة حول الاستراتيجة الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال 2010، والبرنامج الوطني للحكومة الالكترونية، والمخطط الخماسي 2000-2004 للنظام الوطني للمعلومات والاحصاء، والبرنامج الوطني للاصلاح الاداري كعضو في اللجنة العلمية، واقتصاد المعرفة وتجربة المغرب.
كما شارك في عدد من المشاريع منها مشروع (الحكومة الالكترونية في قطاعي الصناعة والتجارة) و(أنظمة المعلومات) و(المركز الوطني لتكنولوجيا المعلومات والاتصال).